نقطة وفكر جديد

$4.00

السعر بدون ضريبة : $4.00

النوع : كتب
حالة التوفر : متوفر

إضافة لرغباتي إضافة لرغباتي Remove from wish list
اضافة للمقارنة اضافة للمقارنة Remove from Compare

 

الذي هو عبارة عن حياة، غير معروف فيها يومك من غدك، غير معروف هل ستسيطر على أعصابك، عند موقف تافه سيمر بك، هل ستضحك بجدية، أم سيمُر العمر وأنت تتضاحك وتصدق أنها ضحكة! هل سيجيء اليوم الذي ستشكر فيه حاكم مدينة الظلام، أو ستظل تُفكر متى سيتم محاسبتك على أنفاسك، وما هي الطريقة المناسبة التي سيتم فيها قتل طموحك؟

العيش الأهوج دعوة إلى التفكير، لا شيء سوى التفكير، هو الذي سيقودك إلى الانفجار رُبما، وأن تسأل نفسك ثانيةً، عن قناعتك بالاستمرار بالبقاء هُنا، وهل هو استسلام لمنطق ( ما بعد الضيق إلا الفرج )..

حسناً، هل  أنت على حق ؟

إن فكرت ملياً بكل ما يدور حولك، ستجثم عليك الأسئلة وتزدد ضياعاً، في معظم الأوقات ستجد بالهروب حلاً، ولكن الهروب بحد ذاته لم يكُ أبداً حلاً لأي مشكلة، ونعود لنسأل هل أنت على حق ؟ ابحث بداخلك عن بصيص حقيقة، ستجد الإجابة حتماً، ثم أنه من علامات النضج أن تتيه بين أفكارك وواقعك، حرية الاختيار بين بدائل القرارات هي قيدك الأول في عالم النضج، وتحمُلك لنتيجة اختيارك، هو قيدُ آخر، إن القلق المتراكم بصورة لا شعورية منك قد يصنع نُدبة في الروح على المدى القريب، وهذا هو تحديداً ما يفعله التفكير الدؤوب في قلوبنا دون أن نشعر أن الضغط يزداد، والمتاعب باتت تُشكل جزءاً مهماً في يومنا الفعلي، لتزداد الفجوة في القلب، والقرار على قدر اقترابك من حَسمه فهو أيضاً يزداد صعوبة، هُناك مقولة تقول

 " قد يُكبل الجسد ويُرمى في أعتى السجون، ولكن العقل الحر غير قابل للتكبيل أو الاعتقال "..

مؤمنة بجل تلك الفكرة، لكن استفهمت ماذا لو انقلبت العبارة، إلى ماذا ممكن أن نصِل ؟ قد يُكبل العقل الحر، ويُرمى في أعتى السجون إذ ما استسلم لواقعه، وفضّل الصمت على الحرية، والمثال الأكبر لذلك عقولنا الحرة، وغزة..

الكتاب
المقاس 14*20
عدد الصفحات 96
تأليف ندى أبو مدين
تجليد غلاف عادي
الناشر مكتبة سمير منصور للطباعة والنشر والتوزيع
الكود ISBN 978_9950_04_101_1
كتابة تعليق
انتبه: لم يتم تفعيل اكواد HTML !